منتديات all4all

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي لكى نستفيد معاً ونتبادل الخبرات
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة منتديات ALL4ALL




ALL4ALL.ROAD2US.COM
 
منتديات العطارالرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلاً وسهلاً بكم فى منتداكم all4all
 مع أطيب تحيات إدارة المنتدى
 

شاطر | 
 

 اصلاح القلوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
the nightingale
مشرف
مشرف


Posts: 103
Reputation: 13
Join date: 12/09/2009
Age: 37

مُساهمةموضوع: اصلاح القلوب   الخميس يناير 14, 2010 7:22 pm

إن القلب عباد الله هو أساس الأعمال وأصل حركات البدن، فإن طاب القلب طاب البدن وإن فسد فسد، وقد كان صلى الله عليه وسلم يهتم بإصلاح القلب غاية الاهتمام، ويعتني به تمام العناية، ويوصي بذلك في كثير من أحاديثه الشريفة، ويضمِّن ذلك كثيرا من أدعيته المنيفة، فكان صلى الله عليه وسلم يقول في دعائه: "اللهم اجعل في قلبي نورا "، ويقول في دعائه: "اللهمّ إني أعوذ بك من قلب لا يخشع"، ويقول في دعائه: "اللهم نق قلبي من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس"، ويقول في دعائه: "اللهم آت نفوسنا تقواها زكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها"، ويقول في دعائه: "يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك"، والنّصوص في هذا المعنى كثيرة جدا .
عباد الله إن الواجب على كل مسلم أن يهتم بتزكية قلبه وإصلاحه، وتنقيته مع العناية بإصلاح ظاهره، إذ لا عبرة عباد الله بصلاح الظاهر مع فساد الباطن، ومتى ما أصلح المسلم قلبه بالأعمال الزّاكية والإخلاص والصدق والمحبة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم، استقامت جوارحه وصلح ظاهره، كما في الصحيحين من حديث النعمان بن بشير رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب"، فهذا الحديث عباد الله حديث عظيم، فيه أوضحُ إشارة بل أبين دلالة على أن صلاح حركة العبد الظاهرة بحسب صلاح حركة قلبه وباطنه، فإن كان قلبه سليما ليس فيه إلا محبة الله ومحبة ما يحب الله، وخشية الله وخشية الوقوع فيما يكرهه، صلحت حركات جوارحه كلّها، بخلاف ما إذا كان قلبه فاسدا، قد استولى عليه حب الهوى واتباع الشهوات وتقديم حظوظ النفس، فإن كان كذلك فسدت حركات جوارحه تبعا لقلبه لأنّها لا تتخلف عنه.
عباد الله القلب لا يخلو في كل أحواله من الفكر إما في واجب آخرته ومصالحها، وإما في مصالح دنياه ومعاشه، وإمّا في الوساوس الباطلة والأماني الفاسدة والمقدرات المفروضة، ومن كان يريد إصلاح قلبه فعليه أن يشغل فكره بما فيه صلاحه وفلاحه المحقق.

ففي باب العلوم والتصورات يشغله بمعرفة ما يلزمه من التوحيد وحقوقه، وفي الموت وما بعده إلى دخول الجنة أو النار، وفي آفات الأعمال وطرق التحرز منها .وفي باب الإرادات والعزوم يشغل قلبه بإرادة ما ينفعه إرادته، وطرح إرادة ما يضره إرادته، وبذلك يكون فكر المرء صحيحا، وقلبه سليما مطمئنا عامرا بالخير والصلاح .
عباد الله وإن أعظم عون للعبد على ذلك هو تكثير الشواهد النافعة في القلب لتقوى صلة القلب بالله، ويزداد يقينه ويكمل إيمانه، وتعظم صلته بربه سبحانه وتعالى، والشواهد في هذا الباب كثيرة جدا، ومن أهم ذلك أن يقوم في قلب المسلم شاهد من الدنيا و حقارتها وقله وفائها وكثرة جفائها، وخسة شركائها وسرعة انقضائها، فإذا قام بقلب العبد هذا الشاهد منها ترحَّل قلبه عنها، أي عن الدنيا وسافر في طلب الآخرة، وحينئذ عباد الله يقوم بقلبه شاهد من الآخرة ودوامها، وأنها هي الحيوان حقا، فأهلها لا يرتحلون منها ولا يظعنون عنها، بل هي دار القرار ومحط الرحال ومنتهى السير، ثم يقوم بقلبه شاهد من النار وتوقدها، واضطرامها وبعد قعرها، وشدة حرِّها وعظيم عذاب أهلها، فيشاهدهم أي بقلبه وفكره، وقد سيقوا إليها سود الوجوه زرق العيون، والسلاسل في أعناقهم، فلما انتهوا إليها فتحت في وجوههم أبوابها، فشاهدوا ذلك المنظر الفظيع وقد تقطعت قلوبهم حسرة وأسفا، فإذا قام بقلب العبد هذا الشاهد انخلع من الذنوب والمعاصي واتباع الشهوات، ولبس ثوب الخوف والحذر، وعلى حسب قوة هذا الشاهد يكون بعده من المعاصي والمخالفات، ثم بعد ذلك يقوم بقلبه شاهد من الجنة وما أعد الله لأهلها مما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، فضلا عما وصف الله لعباده على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم من النعيم المفصل الكفيل بأعلى أنواع اللذة من المطاعم والمشارب و الملابس والبهجة والسرور، فيقوم بقلبه شاهد دار قد جعل الله النعيم المقيم بحذافيره فيها، تربتها المسك، وحصباؤها الدر، وبناؤها لبنة الذهب والفضة وقصب اللؤلؤ، وشرابها أحلى من العسل، وأطيب من رائحة المسك وأبرد من الكافور وألذ من الزنجبيل، ونساؤها لو برز وجه إحداهن في هذه الدنيا لغلب على ضوء الشمس، ولباسهم الحرير من السندس والإستبرق، وخدمهم ولدان كاللؤلؤ المنثور، وفاكهتهم دائمة لا مقطوعة ولا ممنوعة، وفرشهم مرفوعة، وغذاؤهم لحم طير مما يشتهون، وشرابهم عليه خمرة لا فيها غول ولا هم عنها ينزفون، وخضرتهم فاكهة مما يتخيرون، وشاهدهم حور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون، فهم على الأرائك متكئون، وفي تلك الرياض يحبرون، وفيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين وهم فيها خالدون.
عباد الله فإذا انضم إلى هذا الشاهد شاهد يوم المزيد، والنظر إلى وجه الرب جلّ وعلا، وسماع كلامه منه بلا واسطة، فهناك يكون سير القلب إلى ربه، أسرع من الرياح في مهبها، فلا يلتفت في طريقه يمينا ولا شمالا، عباد الله فهذه الشواهد العظيمة إذا اعتنى العبد بها في حياته، وأعمل فكره فيها، كانت أعظم عون له على تطهير قلبه، وتنزيهه من الأوصاف الذميمة، والإرادات السافلة وعلى تخليته وتفريغه من التعلق بغير الله سبحانه، وكانت أعظم باعث له على العبادة والمحبة والخشية والإنابة والافتقار إلى الله والسعي في مرضاته تبارك وتعالى، وإنا لنسأل الله جلّ وعلا بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يأتي قلوبنا تقواها، اللهم آت نفوسنا تقواها زكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها، اللهم نق قلوبنا من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم إنا نعوذ بك من قلب لا يخشع، اللهم اجعل في قلوبنا نورا، واشرح صدورنا لطاعتك يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام، أقول هذا القول وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه يغفر لكم إنه هو الغفور الرحيم.
الحمد لله عظيم الإحسان، واسع الفضل والجود والامتنان، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله وسلم عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين، وسلم تسليما كثيرا، أما بعد:
عباد الله أوصيكم ونفسي بتقوى الله تبارك وتعالى، ومراقبته في السر والعلانية، وأن يهتم كل واحد منا بإصلاح قلبه، والعناية بنفسه حتى يقدم على الله تبارك وتعالى يوم يقدم عليه بقلب سليم، عامر بالخير والمحبة والطاعة والإنابة والإقبال على الله تبارك وتعالى، لاسيما عباد الله ونحن نعيش زمانا فيه الفتن كثيرة، والمحن عديدة، والصوارف عن طاعة الله تبارك وتعالى متعددة، جاء في صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث حذيفة بن اليمان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "تُعرض الفتن على القلب كعرض الحصير عودا عودا، فأي قلب أشربها نكت فيه نكتة سوداء، وأي قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء حتى تعود القلوب إلى قلبين، قلب أسود مربادا كالكوز مجخيا لا يعرف معروفا، ولا ينكر منكرا إلا ما أشرب من هواه، وقلب أبيض فلا تضره فتنة ما دامت السموات والأرض"، فقسّم صلوات الله وسلامه عليه في هذا الحديث قلوب الناس عند عرض الفتن عليها إلى قسمين، قلب إذا عُرضت عليه فتنة أشربها القلب كما يشرب الإسفنج الماء، فتنكت فيه عندئذ نكتة سوداء، فلا يزال يشرب كل فتنة تعرض عليه حتى يسود وينتكس والعياذ بالله، وهو معنى قوله صلى الله عليه وسلم " كالكوز مجخيا " أي مكبوبا منكوسا، فإذا اسود وانتكس عرض له بسبب ذلك آفتين عظيمتين ومرضين خطيرين، أحدهما اشتباه المعروف عليه بالمنكر، فلا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا، وربما استحكم عليه هذا المرض حتى يبلغ به الحال فيعتقد المعروف منكرا والمنكر معروفا، والسنة بدعة والبدعة سنة، والحق باطلا والباطل حقا .
والمرض الثاني تحكيمه هواه على ما جاءت به سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيكون دائما متبعا لهواه معرضا عن هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وصراطه المستقيم، هذا قسم.
والقسم الثاني قلب أبيض، وأسأل الله جلّ وعلا أن نكون وإياكم جميعا كذلك، والقسم الثاني قلب أبيض قد أشرق فيه نور الإيمان، وأزهر فيه مصباحه، فإذا عرضت عليه الفتنة أنكرها وردّها، فازداد نوره وإشراقه وقوي إيمانه وثقته بالله، ويكون بإذن الله في حفظ وسلامة وأمان وعافية .
عباد الله إن الواجب على كل مسلم أن يهتم بسلامة قلبه، ولاسيما عندما تشرئب الفتن، وتكثر البدع ويعظم الجهل بدين الله تعالى، والله جلّ وعلا يقول: ﴿واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير﴾ الحج: ٧٨، وحقيق بكل مسلم عباد الله أن يأخذ بنفسه إلى أسباب سعادتها وسلامتها وصلاحها في الدنيا والآخرة، فالكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني، وصلوا وسلموا على إمام المتقين وسيد الأولين الآخرين محمد بن عبد الله، كما أمركم الله بذلك في كتابه فقال: ﴿إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما﴾ الأحزاب: ٥٦، وقال صلى الله عليه وسلم : "من صلى علي واحدة صلى الله عليه بها عشرا"، اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين الأئمة المهديين أبي بكر الصديق وعمر الفاروق وعثمان ذي النورين وأبي السبطين علي، وارض اللهم عن الصحابة أجمعين وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم بمنك وكرمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، اللهم انصر إخواننا المسلمين المجاهدين في سبيلك في كل مكان، اللهم انصرهم نصرا مؤزرا، اللهم أيدهم بتأييدك واحفظهم بحفظك يا حي يا قيوم، اللهم انصر من نصر دينك وكتابك وسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم وعبادك المؤمنين، اللهم آمنا في أوطاننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، واجعل ولايتنا فيمن خافك واتقاك واتبع رضاك يا رب العلمين، اللهم وفق ولي أمرنا لما تحب وترضى، وأعنه على البر والتقوى، وارزقه البطانة الصالحة الناصحة يا حي يا قيوم، اللهم ووفق جميع ولاة أمر المسلمين للعمل بكتابك وإتباع سنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم، اللهم آت نفوسنا تقواها زكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها، اللهم إنا نسألك الهدى والسداد، اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفة والغنى، اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا وأصلح لنا آخرتنا التي إليها معادنا، واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير والموت راحة لنا من كل شر، اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل، ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل، وأن تجعل كلَّ قضاء قضيته لنا خيرا يا ذا الجلال والإكرام، اللهم اغفر لنا ذنبنا كله دقه وجله أوله وآخره سره وعلنه، اللهم اغفر لنا ولوالدينا وللمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات، اللهم اغفر ذنوب المذنبين وتب على التائبين، واكتب الصحة والسلامة والعافية لعموم المسلمين يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام، اللهم إنا نسألك أن تصلح ذات بيننا وأن تألف بين قلوبنا، وأن تهدنا سبل السلام يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام، اللهم إنا نسألك الغيث فلا تجعلنا من القانطين، اللهم اسقنا وأغثنا، اللهم اسقنا وأغثنا، اللهم اسقنا وأغثنا، اللهم إنا خلق من خلقك فلا تمنع عنا بذنوبنا فضلك يا حي يا قيوم، اللهم أغث قلوبنا بالإيمان وديارنا بالمطر، اللهم أنزل رحمتك يا حي يا قيوم، اللهم أنزل رحمتك يا حي يا قيوم، اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من اليائسين، اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم غيثا مغيثا هنيئا مريئا سحا طبقا نافعا غير ضار عاجلا غير آجل، إلهنا ومولانا وسيدنا وربنا وخالقنا ورازقنا إن منعتنا فمن الذي يعطينا، إلهنا لا تكلنا إلا إليك، اللهم لا تكلنا إلا إليك، اللهم أصلح لنا شأننا كله ولا تكلنا إلا إليك، اللهم إنا نتوسل إليك بأسمائك الحسنى وصفاتك العظيمة، وبأنك أنت الله الذي لا إله إلا أنت يا من وسعت كل شيء رحمة وعلما أن تسقينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم اسقنا وأغثنا، اللهم اسقنا وأغثنا، اللهم اسقنا وأغثنا، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
لماذا نركز على إصلاح القلب:
(أ) لأنه أشرف ما في الإنسان، والقيِّم على الجوارح، وبصلاحه تنصلح الأعمال، وبفساده تفسد الأعمال، وفي الحديث عن النعمان بن بشير رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ألا وإن في الجسد مضغة، إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله؛ ألا وهي القلب".
وعندما ذبح لقمان عليه السلام شاةً، وقال له سيده: ائتني بأطيب ما فيها؟ فأتاه بالقلب واللسان، ثم ذبح أخرى فقال سيده: ائتني بأخبث ما فيها؟ فأتاه بالقلب واللسان، فالقلب واللسان إذا صلحا صلحت بقية الأعضاء، والعكس صحيح.
(ب) لأنه موضع نظر الله من العبد، وفي الحديث: "إن الله لا ينظر إلى أجسامكم، ولا إلى صوركم وأموالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم [وأشار بأصابعه إلى صدره]، وأعمالكم" (أخرجه مسلم وغيره).
(جـ) ولأنه مصدر الفقه عن الله، قال تعالى: ﴿أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ﴾ (الحج: 46)، وقال تعالى: ﴿وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالإنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالأنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ﴾ (الأعراف: 179).
(د) ولأن سلامته من أسباب النجاة في الآخرة، قال تعالى: ﴿يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ (88) إِلا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ﴾ (الشعراء: 88- 89)، وقال تعالى: ﴿وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32) مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ﴾ (ق: 31 و33).
(هـ) ولأن القلب موضع تغيُّر وتقلُّب، فلا يستقر على حالة واحدة، ما لم يكن صاحبه على خطر شديد، قال تعالى: ﴿وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ﴾ (الأنفال: من الآية 24).
وقال تعالى: ﴿وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ﴾ (الأنعام: 110).
فالقلب يتقلب ويتحول بالخير والشر والإيمان والكفر.
ما سمِّي القلب إلا من تقلبه فاحذر على القلب من قلب وتحويل
وكان صلى الله عليه وسلم يقسم فيقول: "لا ومقلب القلوب" (رواه البخاري)، ومن أدعية رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا مقلب القلوب، ثبت قلبي على دينك"، فقيل له في ذلك فقال: "إنه ليس آدميٌّ إلا وقلبه بين إصبعين من أصابع الله، فمن شاء أقام، ومن شاء أزاغ" (حديث حسن).
نسأل الله تعالى أن يثبت قلوبنا على الإيمان والتوحيد.
2- سلامة القلب:
درجات الناس تتفاوت في الحياة، وكذلك القلوب تتفاوت أيضًا، قال تعالى: ﴿ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ﴾ (فاطر: 32).
القلب السليم، قال تعالى: ﴿وَإِنَّ مِنْ شِيعَتِهِ لإٍبْرَاهِيمَ (83) إِذْ جَاءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (84)﴾ (الصافات)والقلب السليم هو الذي سلم من الكفر، والنفاق، والشك، والحقد، والحسد، والبغضاء، والشحناء.. عن عبد الله بن عمرو قال: قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الناس أفضل؟ قال: "كل مخموم القلب صدوق اللسان"، قالوا صدوق اللسان نعرفه فما مخموم القلب؟ قال: "هو التقي النقي لا إثم فيه ولا بغي ولا غل ولا حسد" (صحيح)، فأفضل الناس عند الله هو صاحب القلب السليم الذي لا يحمل أي أذى للمسلمين جميعًا.
إنه الإيمان الصادق.. هو الذي قذفه الله في قلبه لما وجد فيه من الصدق والتجرد والعمل للدين.. يقول ابن مسعود: "إن الله نظر في قلوب العباد فوجد قلب محمد خير قلوب العباد، ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد صلى الله عليه وسلم فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد"، فأفضل القلوب بعد قلب النبي صلى الله عليه وسلم هو قلوب الصحابة على الإطلاق.
وقال صلى الله عليه وسلم: "يدخل عليكم الآن رجل من أهل الجنة.." [قصة مشهورة لسعد بن مالك] كان يبيت على فراشه، ولا يحمل حقدًا لواحد من المسلمين، فبشره النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة وهو يعيش في هذه الحياة الدنيا.
3- العلاقة بين سلامة القلب والإيمان
إن القلب السليم هو موضع الإيمان الصادق من الله تعالى، قال العلماء: الإيمان نور يقذفه الله في قلب من أحب من عباده.. قال تعالى: ﴿قَالَتِ الأعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ﴾ (الحجرات: من الآية 14)، فالأعراب كان إسلامهم باللسان، ولم يذوقوا بعدُ حلاوة الإيمان، فعاتبهم الله تعالى، بأن يقولوا أسلمنا، ولا يقولوا آمنا؛ لأنهم لم يبلغوا هذه الدرجة الحقيقية من الإيمان.
وقال تعالى: ﴿لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا﴾ (الفتح: 18).. هنا لما اطلع الله على قلوب الصحابة، ووجد فيها صدق الإيمان والتضحية؛ فكافأهم بنزول الطمأنينة والسكينة والنصر والفتح والتمكين.
فأقوى ما في الوجود قلب المؤمن وفي الحديث "لما خلق الله الأرض جعلت تميد وتكفأ، فأرساها بالجبال فاستقرت، فعجبت الملائكة من شدة الجبال، فقالت: يا ربنا.. هل خلقت أشدَّ من الجبال؟ قال: نعم، الحديد، قالوا: فهل خلقت خلقًا أشدَّ من الحديد؟ قال: النار، قالوا: فهل خلقت خلقًا أشدَّ من النار، قال: الماء، قالوا: فهل خلقت خلقًا أشدَّ من الماء؟ قال: الريح، قالوا: فهل خلقت خلقًا أشد من الريح؟! قال: ابن آدم.. إذا تصدَّق بصدقة بيمينه فأخفاها من شماله".
ومن النماذج القوية على الإيمان الصادق، أنه يصنع المستحيل ولا يبالى بالصعاب، (سحرة فرعون) كانوا في أول النهار كفارًا أشرارًا، جاءوا من أجل المال والعطاء والمنصب، فلما اكتشفوا الحقيقة، دخلوا في الإسلام، ولم يبالوا بتهديدات فرعون ووعيده، وأمسَوا في آخر النهار شهداء بررة، وقالوا ما حكاه القرآن عنهم: ﴿قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (72) إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى﴾ (طه: 72، 73).
من وسائل العلاج لإصلاح القلب
أ- الدعاء: أن يتوجه العبد إلى الله تعالى بالدعاء والمواظبة عليه، فيسأله إصلاح قلبه، وأن يجعله قلبًا نظيفًا سليمًا خاليًا من أمراض الحقد والحسد والطمع والجشع.
ومن أدعية الصالحين في القرآن الكريم: ﴿رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (8)﴾ (آل عمران).
فدائمًا يطلب المسلم العون من الله تعالى في إصلاح كل أموره من منطلق قوله تعالى: ﴿إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5)﴾ (الفاتحة).
ب- مداومة الذكر والاستغفار: حيث ينتقل الذكر من اللسان إلى القلب، فيكسبه طمأنينةً وسكينةً، ويشعر العبد بالراحة النفسية والسعادة الشخصية، قال تعالى: ﴿الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللهِ أَلا بِذِكْرِ اللهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28)﴾ (الرعد).
جـ- قراءة القرآن: حيث تنعكس هذه القراءة على القلب، فتزيل عنه الران، والصدأ الذي يعلوه، فيتوجه القلب كله إلى الله تعالى: ﴿أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللهِ وَمَا نَزَلَ مِنْ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمْ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ (16)﴾ (الحديد)، وقال تعالى: ﴿اللهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللهِ ذَلِكَ هُدَى اللهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلْ اللهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (23)﴾ (الزمر).
د- تذكر الموت والدار الآخرة: فتذكر العبد للموت والدار الآخرة يجعله زاهدًا في الدنيا، قانعًا بما أعطاه الله من مال ورزق، فيجعل همه في مرضاة الله، فيجمع الله عليه شمله، وفي الحديث: "من كانت الآخرة همه، جعل الله غناه في قلبه، وجمع عليه شمله، وأتته الدنيا وهي راغمة".
هـ- القناعة والرضا بما قسم الله وعدم النظر إلى ما في أيدي الآخرين: إذا أراد العبد الخير لنفسه فلا يتطلع إلى ما في أيدي الآخرين من نعم الله عليهم؛ ففي أمور الدين عليه أن ينظر إلى من هو أعلى منه، وفي أمور الدنيا عليه أن ينظر إلى من هو أقل منه، وإذا رأيت أخاك في نعمة فلا تتمنَّ زوالها عنه، أو تحاربه في زوالها، وإنما قل: اللهم اجعل لي مثل أخي وزده، وفي الحديث: "ارض بما قسمه الله لك تكن أغنى الناس" وفي الحديث أيضًا: "ليس الغنى عن كثرة العرض، ولكن الغنى غنى النفس".
وفي النهاية إن علامة القلب السليم هو تعظيم الله، وشعائره، وعبادته، والتمسك بالحلال، والبعد عن الحرام، وعن كل ما يغضب الله تعالى، قال تعالى: ﴿ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ (32)﴾ (الحج).
نسأل الله تعالى أن يجعلنا من أصحاب القلوب السليمة، التي تعظم شعائره سبحانه وتعالى، وحتى ندخل رمضان وقد صفت نفوسنا وحيَت قلوبنا.
وفي النهاية.. كن حريصًا على قلبك، فاحرص عليه أن يكون لله؛ لأن القلب لا بد له من ساكن، إما أن يسكنه الرحمن، وإما أن يسكنه الشيطان، فاختر لقلبك أن يكون
من أولياء الرحمن
[size=25]
اصلاح القلوب
[b]
تعلم العلم الشرعي من القرآن والسنة.
المواظبة على قراءة القرآن الكريم بتدبر وخشوع وحضور قلب مع قراءة تفسير القرآن

قراءة سيرة الرسول وأصحابه

(
الصدقة (الحرص على صدقة السر

العطف على الفقراء والمساكين والأرامل والمسح على رأس اليتيم.

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

بر الوالدين والإحسان إليهما

صلة الأرحام

زيارة المرضى وتخفيف آلامهم ومواساتهم

زيارة مغاسل الموتى (حضور تغسيل الأموات إذا تيسر ذلك)

زيارة المقابر

الإكثار من ذكر الله نعالى

قيام الليل والحرص على ذلك

التواضع وحسن الخلق

التبكير للصلاة في المسجد

إفشاء السلام على من عرفت ومن لم تعرف

محاسبة النفس

صفاء النفوس

أداء النوافل

الجليس الصالح -مجالس الصالحين)

الحرص على التزود من الدنيا بالعمل الصالح

الزهد بالدنيا، والإعراض عنها، وأخذ الكفاية من متاعها

تذكر يوم القدوم والعرض على الله يوم القيامة للحساب

حب الغير للغير

عدم الانتقام للنفس، والعفوعن من ظلمك

دعوة غير المسلمين إلى الإسلام (مكاتب الجاليات)

حفظ الجوارح مما يغضب الله

الكسب الحلال

سقي الماء

الإسهام قدر المستطاع في بناء المساجد

زيارة البيت الحرام لأداء العمرة مع الاستطاعة

الهدية (تهادوا تحابوا

الدعاء لإخوانك المسلمين بظهر الغيب

الرفق بالحيوان والإحسان إليه

المكث بالمسجد بعد الصلوات (وخصوصا بعد صلاة الفجر حتى طلوع الشمس

زيارة المؤسسات الخيرية والاطلاع على أحوال المسلمين في العالم


-
إنظار المعسر أوالتجاوز عن شيء من دينه.

-
صيام التطوع.

-
إصلاح ذات البين.

-
تذكر الجنة ونعيمها وقصورها وأنهارها وزوجاتها وغلمانها والحياة الأبدية التي لا موت فيها ولا تعب ولا نصب وأعظم من ذلك رؤية الله رب العالمين

-
تذكر النار وجحيمها وسعيرها وأغلالها وزقومها وأوديتها وعقاربها وحياتها وطول المكث فيها، ونعوذ بالله ونستجير بالله من عذاب جهنم. إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَاماً، إِنَّهَا سَاءتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً [الفرقان:65-66].

-
التحدث بنعم الله سبحانه وتعالى.

مراقبة الله في السر والعلن.

تذكر الموت وسكراته.

تذكر القبر ووحشته وظلمته وسؤال الملكين.

-
الدعاء والإلحاح على الله سبحانه وتعالى. وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60].
الحذر... الحذر من الاستمرار والتهاون بالذنوب

عن سهل بن سعد الساعدي قال: قال رسول الله : { إِيَّاكُمْ وَمُحَقَّرَاتِ الذُّنُوبِ كَقَوْمٍ نَزَلُوا فِي بَطْنِ وَادٍ فَجَاءَ ذَا بِعُودٍ وَجَاءَ ذَا بِعُودٍ حَتَّى أَنْضَجُوا خُبْزَتَهُمْ وَإِنَّ مُحَقَّرَاتِ الذُّنُوبِ مَتَى يُؤْخَذْ بِهَا صَاحِبُهَا تُهْلِكْهُ} رواه أحمد، والطبراني، والبيهقي في شعب الإيمان، وغيرهم، والحديث صحيح.

إعلم أخي المسلم.. أختي المسلمة..

أن الاستمرار على الذنوب والتهاون بها سبب رئيس في قسوة القلوب، ولربما لا يوفق العبد بحسن الخاتمة، والعمر فرصة واحدة ولن يتكرر واستفد من وجودك في هذه الحياة بعمل الصالحات والتزود منها، والتخلص من الذنوب والمعاصي، ولا تطل الأمل فقد يفاجئك الموت هذه الليلة على فراشك، فعلينا بالتوبة والرجوع إلى الله قبل فوات الأوان وقبل حضور الأجل.

قال تعالى: وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ [النساء:18].


لله أشد فرحاً بتوبة عبده

عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله : { لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ حِينَ يَتُوبُ إِلَيْهِ مِنْ أَحَدِكُمْ كَانَ عَلَى رَاحِلَتِهِ بِأَرْضِ فَلَاةٍ فَانْفَلَتَتْ مِنْهُ وَعَلَيْهَا طَعَامُهُ وَشَرَابُهُ فَأَيِسَ مِنْهَا فَأَتَى شَجَرَةً فَاضْطَجَعَ فِي ظِلِّهَا قَدْ أَيِسَ مِنْ رَاحِلَتِهِ فَبَيْنَمَا هُو كَذَلِكَ إِذَا هُوبِهَا قَائِمَةً عِنْدَهُ فَأَخَذَ بِخِطَامِهَا ثُمَّ قَالَ مِنْ شِدَّةِ الْفَرَحِ اللَّهُمَّ أَنْتَ عَبْدِي وَأَنَا رَبُّكَ أَخْطَأَ مِنْ شِدَّةِ الْفَرَحِ } [رواه مسلم].

قال تعالى: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوالْغَفُورُ الرَّحِيمُ [الزمر:53].
[/size]
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ahmed elattar
Admin
Admin


Posts: 1472
Reputation: 6
Join date: 18/04/2009
Age: 34
Location: egypt - elarish

مُساهمةموضوع: رد: اصلاح القلوب   الجمعة يناير 15, 2010 10:09 am

أروع ما فى موضوعاتك تناولها لكافة الجوانب
فدائمأً أمتعينا وأفيدينا بموضوعاتك الشيقة والمتجددة

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*





WITH ALL MY BEST WISHES
AHMED ELATTAR
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://all4all.road2us.com
 

اصلاح القلوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات all4all ::  :: -